PH القسم المصري

القسم المصري

تفعيلا لميثاق المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة  ، وإحياءً لسمة الالتقاء بها ، تتيح المدرسة برنامجين تعليميين متكافئين هما :

1-      البرنامج الألماني طبقا لمناهج مقاطعة تورنجن بجمهورية ألمانيا الاتحادية .

2-      البرنامج المصري الذي يسير جنباً إلى جنب مع البرنامج الألماني مطبقا المناهج المصرية فيما يتعلق بالمواد القومية ( اللغة العربية والدراسات الاجتماعية والتربية الدينية باللغة العربية ) . هذا وتخضع مناهج المواد القومية للإشراف الفني من قبل وزارة التربية و التعليم المصرية  .

تعتبر دراسة المواد القومية ( اللغة العربية والدراسات الاجتماعية والتربية الدينية باللغة العربية )  ملزمة لحاملي الجنسية المصرية حتى الصف التاسع ، إذ يؤدي طلاب الصف التاسع امتحان الشهادة الإعدادية العامة طبقا للوائح والقوانين المصرية ، وبها تكتمل  فترة التعليم الإلزامي للطالب ( حسب قوانين التعليم بجمهورية مصر العربية ).

يبدأ التلاميذ المصريون - اعتباراً من الصف الأول الابتدائي -  في تعلم اللغة العربية الفصحى نطقا وكتابة ، ويستعين القسم المصري في سبيل تحقيق ذلك بالمنهج التحليلي في تدريس اللغة العربية الذي يقوم على الصوتيات والتطبيق المنطقي لمبادئ القراءة والكتابة،  كما تتنوع الطرائق التعليمية المستخدمة في المرحلة الابتدائية بهدف تفعيل التعليم المتمركز على الطالب ، مما يضفي على المناخ التعليمي التشويق والمهنية.  

أيضا يدرس الطلاب المصريون - بدءاً من الصف الأول الابتدائي - التربية الدينية كمادة إجبارية ، إذ يتم تدريس كل من مادة التربية الدينية الإسلامية ، ومادة التربية الدينية المسيحية باللغة العربية . وينتظم الطلاب في دروس التربية الدينية حتى الصف الثاني عشر.

أما الدراسات الاجتماعية فتشمل مواد التاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية ، ويسلط الضوء في هذه المواد على مصر في المقام الأول   ،  ثم تمتد إلى العالم العربي . وفي المراحل العليا يتسع الأفق ليشمل مجالات أخرى . تبدأ دراسة هذه المواد في الصف الرابع الابتدائي ، و تستمر الدراسة إلزامياً إلى المرحلة الثانوية .

طبقاً للقانون تتمتع المدرسة كغيرها من المدارس بنظام إعفاءات متدرج بالنسبة للطلاب العائدين من دولة أجنبية غير ناطقة باللغة العربية‘ إذ يعفى الطالب إعفاء كاملا من درجات المواد القومية في العام الأول لعودته ، ثم تخفض له نسبة النجاح في كل من هذه المواد إلى 15% من النهاية العظمى في العام الثاني ، وإلى 25 % في العام الثالث ، وذلك طبقا للمادة ( 35 ) من القرار الوزاري ( 284 ) بتاريخ 26-6-2014.

كما أن المدرسة -  وفقا للقرار الوزاري رقم ( 416 ) بتاريخ 23-12-1990 – يُعقد بها امتحان الشهادة الإعدادية العامة في المواد القومية ( اللغة العربية والدراسات الاجتماعية والتربية الدينية باللغة العربية )  تحت إشراف المديرية التعليمية التابعة لها المدرسة ، كما يُعقد بها بقية المواد الدراسية في الشهادة الإعدادية العامة  وفقا للمناهج الألمانية ووفقا للوائح المدرسة وقوانينها الداخلية المنظمة لإجراء الامتحانات .

وتتمتع اللغة العربية في نظام الأبيتور – بدءا من الصف العاشر – بنظام التعويض على اعتبار أنها لغة أجنبية ، لكن هذا لا يعفي من أداء امتحان الدور الثاني فيها حال الرسوب إعمالا للوائح الامتحانات بوزارة التربية والتعليم المصرية .

أما الطلاب غير المصريين فتتيح المدرسة لهم -  في مجموعات دراسية صغيرة - فرصة تعلم اللغة العربية للناطقين بغيرها . وتعتبر مادة إلزامية ولكنها لا تؤثر في قرار النقل.

هذا ويقوم على تدريس المواد القومية بالمدرسة معلمون مصريون ذوو خبرات فنية وتربوية تمكنهم من تقييم مستوى الطلاب بدقة وفق خطة تهدف إلى رصد مشكلات الطلاب ومعالجتها ، وتعليمهم مهارات أساسية يجب عليهم اكتسابها ، وتخضع المواد القومية  جميعها للائحة النجاح طبقا للقانون المصري.

كما يقوم القسم المصري بالمدرسة بالإشراف على مشروعات تعمق البعد الثقافي لدى الطلاب – مشروع " كتابي "على سبيل المثال -  كما ينظم القسم أنشطة تنمي ثقافة الحوار لدى الطلاب وقبول الرأي الآخر  - مشروع " الأندية الحوارية " على سبيل المثال – أضف إلى ذلك مشروعات الخدمة المجتمعية .

وحيث إن المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة - في نهاية المسار التعليمي بها -  لا تمنح سوى شهادة الأبيتور فإن الطلاب المصريين الراغبين في دخول الجامعات المصرية عليهم أداء امتحان معادلة " الثانوية العامة المصرية " ، يشمل هذا الامتحان ثلاث مواد هي ( اللغة العربية / التربية الدينية / التربية الوطنية )   . ويُجرى امتحان المعادلة في نهاية الصف الثاني عشر في لجان خارجية ( خارج المدرسة ) تحت إشراف وزارة التربية والتعليم المصرية . ويقتصر دور المدرسة في ذلك على تقديم طلبات الامتحان للطلاب الراغبين في أدائه وتوفير الكتب الدراسية  لهم ، واعتماد الشهادات من الإدارة العامة للامتحانات وتسليمها للطلاب  ، أما الاستعداد للامتحان و تحصيل المادة الدراسية فيقوم به الطالب ذاتياً . هذا ويشترط للتقدم لامتحان معادلة الثانوية العامة عدم الانقطاع عن دراسة المواد القومية ، ما يعني أن الطلاب المصريين الراغبين في دخول الجامعات المصرية لا يجوز لهم إسقاط اللغة العربية والدراسات الاجتماعية بعد الصف التاسع في دراستهم .

نظام التقييم في القسم المصري


/ ]P