D߻ الجديد من المجموعة التوجيهية

الجديد من المجموعة التوجيهية

المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة - التعليم في عالم مرقمن

المخطط العام "للتعليم في عالم مرقمن"

 

التمهيد

طبقًا لميثاق المدرسة تنمي المدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة في طلابها مهارات الحوار والتعامل مع مواقف النزاع، وكذلك الشجاعة الأدبية والاستعداد لتحمل مسئولية المجتمع والبيئة. إنها تزود طلابها بالمعارف المعاصرة وتعليم مؤهل للمستقبل، كما تدعم العملية التعليمية والأساليب التربوية المناسبة للطلاب وتصر عليها.

 

التعليم في عالم مرقمن:

إن مجتمعنا يخضع لتغيرات جوهرية في ظل الرقمنة المتزايدة، ويشمل ذلك المدارس أيضَا: 

-         إن المدرسة تدعم الشباب في تعاملهم داخل عالم مرقمن، وتمكنه من التقييم الناقد والتشكيل الفاعل لهذا العالم.

-         إن التأهيل المدرسي للدراسة الجامعية والسوق العمل يقتضي استخدام الوسائط الرقمية.

-         تفتح الوسائط الرقمية أبوابًا جديدة للعملية التعليمية، إنها توفر مداخل طرائقية وأسلوبية مبتكرة للمضامين التعليمية، وكذلك ترفع الحافزية لدى الطلاب والطالبات، وتسمح بمراعاة التفاوت التعليمي وتفريد الدعم.

-         تزداد الاستعانة بالوسائط الرقمية في تحديث أنماط الامتحانات والأسئلة.

-         تحمل الوسائط الرقمية التحديات والمخاطر، مما يتقتضي تجهيزالطلاب لها وتوعيتهم بها.

في ألمانيا وضع كل من الاتحاد الفيدرالي والمقاطعات على عاتقهم مواجهة هذه التحديات بإصرار، حيث وضع المؤتمر الدائم لوزراء الثقافة خطة استراتيجية "للتعليم في عالم مرقمن" تلتزم بتنفيذها كل المقاطعات، وبإرساء تفعيل المهارات الموصوفة بها.

 

الأهداف الاستراتيجية للمدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة

إن المدرسة تعي التزامها بالتربية والتعليم في ظل عالم مرقمن طبقًا لميثاقها. وفي هذا السياق حددت لنفسها مجالات للعمل مراعية في إطار ذلك تكليفات المؤتمر الدائم لوزراء الثقافة فيما يتعلق بالرقمنة:

1.     الدعم الشامل المتوازن: يتم دعم وتعزيز الأطفال والشباب بما يتناسب مع مرحلتهم العمرية بشكل شامل يتضمن كل من الإبتكار، والمجالين الحسي والحركي، وكذلك المهارات الاجتماعية والتواصلية، وذلك سعيًا إلى التوازن في بيئة تتزايد فيها الرقمنة.

2.     الوقاية من الإدمان والاستعداد لمخاطر الإنترنت، وحماية البيانات والتنمر، ويتم ذلك من خلال التعامل الناقد والمسئول مع الوسائط.

3.     تطوير العملية التعليمية والتدريس باستخدام الوسائط والمستحدثات التكونولوجية.

4.     تعليم المهارات الرقمية للطلاب والطالبات.

ويتضمن هذا ستة مجالات مهارية تشمل التعامل التقني مع الوسائط فضلًا عن النمو النفسي الاجتماعي والمهارات التحليلية الناقدة:

4.1   البحث والمعالجة والحفظ بمعنى الحصول على المعلومات وهيكلتها وتقييمها ثم معالجتها بشكل مستدام وأخيرًا حفظها.

4.2   التواصل والتعاون: يتعلق هذا المجال بالتواصل الإلكتروني، مع إكتساب أساليب التعامل المناسبة، والمهارات الاجتماعية المتناسبة مع عالم الرقمنة.

4.3   الإنتاج والعرض: يتضمن هذا تشكيل واستخدام منتجات إلكترونية مع مراعاة الشق القانوني المتعلق بهذا الشأن.

4.4   الحماية والسلوك الآمن: يتعلم الطلاب الحفاظ على خصوصيتهم في المحيط الرقمي، وكذلك حماية صحتهم والبيئة المحيطة بهم.

4.5   حل المشكلات والتصرف: في هذا المجال يتعلم الطالب حل المشكلات التقنية، واستخدام الأدوات الرقمية بحسب الحاجة وفهم المبادئ الأساسية للعالم الرقمي.

4.6   التحليل والمراجعة: يشمل هذا المجال تحليل وتقييم الوسائط، متضمنًا تأثيرها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

 

الهدف التخطيطي

دعم القدرات المهارية للطلاب في العالم المرقمن من خلال

1.     الوقاية والحماية من إساءة الاستخدام في مجال الوسائط الرقمية

2.     التعليم الممنهج للمهارات الرقمية

3.     تحسين العملية التعليمية بمساعدة الوسائط الرقمية

الإجراءات:

الخطط اللازمة:

-         وضع منهج وسائط لمختلف الأعمار (الحضانة، المرحلة الابتدائية، المرحلة المتوسطة والمرحلة العليا) والمواد.

-         وضع منهج للتعليم التقني الأساسي وتضمينه في العملية التعليمية.

-         مخطط للوقاية من الإدمان، وحماية البيانات، وتضمين ذلك في العملية التعليمية والتعلم الاجتماعي.

-         تنمية التواصل مع أولياء الأمور ومجال الإدارة.

الدورات التدريبية والمشورة

o       الدورات التدريبية لمعلمي المرحلة العليا في استخدام السبورات الذكية

o       دورات تتعلق بأوجه أخرى للرقمنة والتعلم الرقمي بحسب الحاجة.

o       يقوم رؤساء أقسام المرحلتين المتوسطة والعليا بوضع منهج للوسائط.

o       تقوم المرحلة الابتدائية بتحديد إمكانية الدمج المناسب للوسائط في العملية التعليمية لتلبية الحاجة إلى مهارات أساسية رقمية.

o       تحديد مسئولي الوسائط من بين المعلمين ليعملوا كمدربين.

o       تقديم المشورة لأولياء الأمور.

التجهيزات الرقمية

يتم تحديد التجهيزات اللازمة بعض وضع المناهج.


ZD